28 janv. 2011

نصوص بعض الأصدقاء

عندما يعود الأحرار إلى الدار تخرج الفئران من الغار

                                                     عمار العربي الزمزمي


وأخيرا خرج الصامتون عن صمتهم فهل من مقارنة بين الناطقين ؟
منذ أن اتخذت الحركة الشعبية طابعا سياسيا واتسمت تحركات الشعب (إضراباته ومسيراته) بالشمولية والتواصل وأظهرت قوات الأمن عجزها عن السيطرة على الوضع رغم كل ما أظهرته من بطش أعمى سجل الجيش حضوره الذي بدأ محدود ثم تحول إلى انتشار في حدود ما يسمح به عدده المحدود. ولم يقابل الشعب حضور الجيش على الساحة بالنفور والرفض اللذين قابل بهما حضور قوات الأمن بل حصل بين الطرفين تفاعل إيجابي وجد ترجمته لا في التحية العابرة المتبادلة بين الجنود والمارة ولا حتى في العناق الحار أحيانا فحسب وإنما تجلى أيضا في تقديم المواطنين الطعام للجنود خصوصا في المدن الصغرى حيث لا توجد ثكنات تزودهم بالطعام وتجلى أكثر في الشعارات المرفوعة في المسيرات والتي تغيرت من لحظة إلى أخرى من اللحظات التي مرت بها الثورة – فقد رفع المتظاهرون في البداية  شعار "جيشنا لك التحية والبوليس هو القضية" وفي ذلك إكبار لموقف الجيش الذي نأى بنفسه عن قمع الشعب وجنّب البلاد حمام دم.
وفي مرحلة ثانية رفعوا شعار "جيشنا لك التحية وبن علي هو القضية". ولما سقط بن علي وعبر الشعب عن عزمه على التخلص من بقايا الدكتاتورية رفعوا شعار "جيشنا لك التحية والتجمع هو القضية" أو "والغنوشي هو القضية..."
كان الشعب إذن يكبر موقف الجيش لكنه كان بحاجة إلى موقف صريح من قيادته التي لازمت الصمت. كل ما تسرّب هو أنّ الجنرال رشيد عمار قائد جيش البر رفض الانصياع لأوامر بن علي الذي دعا إلى الزج بالجيش في الصراع الدموي بين النظام والشعب وراجت حتى إشاعة حول إقالته وربما تصفيته جسديا وهذا طبيعي في ظل التعتيم الإعلامي- ولم يخرج الجنرال رشيد عمار عن صمته إلا يوم 24 جانفي حين وقف بين وزارة الدفاع وساحة الحكومة المكتظة بالمعتصمين يلقي كلمة بلغت الشعب عن طريق الفضائيات. ولئن أعلن صراحة انحياز الجيش إلى الشعب ووعد بحماية ثورته فإنه دعا إلى إخلاء الساحات وهذا ما لم ترتح له جموع المعتصمين.
وقد شهدت الفترة الأخيرة أيضا ارتفاع صوت مدير التجمع الدستوري الديمقراطي الذي فاجأ الشعب التونسي بموقف غريب. قال بأن أمثاله من التجمعيين كانوا ضحايا دكتاتورية بن علي . قد يقبل الناس هذا الكلام من منخرط عادي يرى في انخراطه شرطا للحصول على شغل يضمن له لقمة العيش أو حتى للتمتع بأيام "عمل" في حظائر البطالة مقابل مبلغ زهيد لا يرتقي إلى مستوى الأجر. وقد يقبل هذا الكلام أيضا من إطار قاعدي محدود الثقافة والتكوين لكنه لا يقبل من إطارات الحزب العليا فضلا عن مديره. فهؤلاء لم يصمتوا فحسب عن الفساد الذي استشرى في مفاصل الدولة وفي نسيج المجتمع بأكمله وتحول إلى ممارسة مؤسساتية وعن القمع الذي طال قطاعات واسعة من الشعب وتجاوز الحالات الفردية والتجاوزات إلى ممارسة منظمة ممنهجة وإنما تصدوا بقوة إلى كل من شخّص أوضاع البلاد ورفع صوته بالنقد وألصقوا به النعوت المعهودة منذ عهد بورقيبة (الصائدون في الماء العكر-المشككون في سلامة مسيرة البلاد-الذين في قلوبهم مرض- المأجورون – الشرذمة الضالة التي لا تحب الخير لتونس"...) و قد صمّوا أذانهم حتى آخر لحظة عن صوت الشعب الذي نزل إلى الشوارع وتحدثوا عن الجموع بوصفها "شرذمة مناوئة" وحالما تم الإعلان عن مغادرة بن علي للبلاد شهدت بعض المدن ومنها العاصمة محاولة تكرار مهزلة قديمة هي "فبركة" مسيرات الولاء والتأييد. فبدل الهتاف المعهود "يحيا بن علي" سمعنا مجموعات قليلة قدمت في إخراج مبتذل على أنها الشعب وهي تهتف "نعم للديمقراطية و تعم للحكومة المؤقتة" معتبرة تولي محمد الغنوشي لمهام الرئاسة منتهى ما يطمح إليه الشعب التونسي . ولكن سرعان ما غطت أصوات الشعب الحقيقية هذه الأصوات غير الأصيلة فصمت أصحابها إلى حين ولازموا جحورهم ولكنهم بدأوا يطلون برؤوسهم من جديد يوم 25 جانفي حين نزلوا إلى شارع بورقيبة بقلب العاصمة ومعهم أطفال مدارس صغار مرددين "العمل، الوطن" وكأن البقية ضد العمل وغير وطنيين والحال أن المعلمين والأساتذة قرروا استئناف الدروس. وقد أثار حضورهم بهذا الشكل الاستفزازي غضب الشباب المتحمس للثورة فانتظمت مسيرة مضادة على عجل وبشكل تلقائي والحمد لله أن الأمر لم يفض إلى حصول تصادم بين الطرفين.
ويضاف إلى ذلك حصول موجة  هجومات على مقرات الإتحاد ببعض الجهات.
لذلك نقول بأن الدعوة إلى إخلاء الساحات والعودة إلى الديار سيوفران حتما الفرصة لخروج قوى الردة من الغار بعد أن اختبأوا به أياما. وبقاء الشعب في الشوارع والساحات رد فعل على تعنت الحكومة المؤقتة وعلى الذين يرغبون في عودة الأمور إلى نصابها واستئناف الناس لأعمالهم بشكل عادي- وهذا ما يهدف إليه الجميع في النهاية- أن يوجهوا نداءاتهم إلى المتعنتين الذين قال فيهم الشعب كلمته.
هل المعتصمون يمثلون الشعب حقا ؟
فوجئ كثير من الناس بخطاب غريب وارد على لسان عضوين من أعضاء الحكومة المؤقتة لا يمثلان كما يتبادر إلى الذهن التجمع الدستوري وإنما حزبين من أحزاب المعارضة المعترف بها نأيا في وقت ما بنفسيهما عن موالاة السلطة.
فهذا أحمد ابراهيم أمين عام حركة التجديد يتحدث عن أقلية تتظاهر في الشوارع وهذا أحمد نجيب الشابي زعيم الاتحاد الديمقراطي التقدمي يقول بأنّ مئات المعتصمين بساحة الحكومة والمتظاهرين في الشوارع لا يمثلون الشعب وإنما الحركات السياسية.
صحيح أنه لا يجوز لأحد أن يدعي تمثيل الشعب قبل أن تقول صناديق الاقتراع كلمتها وإن كانت صناديق الاقتراع لا تعكس دائما بالضرورة إرادة الشعب على الوجه الأكمل ولا يستطيع أحد أن يدعي التحدث باسم الشعب ولا حتى باسم فئة أو قطاع من قطاعاته في غياب مؤسسات حقيقية انتخبت بكل حرية- ولكن لا يجب أن يقودنا ذلك إلى التشكيك في تمثيل المعتصمين بساحة الحكومة والموجودين بالشوارع والساحات لقطاعات واسعة من الشعب التونسي. فهم عبارة عن وفود جاءت من جهات مختلفة . وكل وفد هو امتداد للجموع الثائرة في جهته.
والذين يقولون بأن بضعة آلاف لا يمثلون الشعب التونسي ينسون أنهم –بفعل عدم إنصاتهم لنبض الشارع- فقدوا هم أنفسهم ثقة الآلاف الذين تعاطفوا معهم في وقت من الأوقات ولا يخفى على الملاحظ الفطن أن تلك الجموع عيّنة من الشعب التونسي. فقد ضمت الشباب الذي لا ينتمي إلى أي حزب أو منظمة من منظمات المجتمع المدني كما ضمت فئات مختلفة من الجنسين ومن كل الأعمار وذوي حساسيات سياسية متنوعة لا يرفعون حاليا بشكل صريح شعارات حزبية و نقابيين و مناضلين و مساجين.....سياسيين من مختلف التوجّهات والأجيال.
شبابنا هو الذي أضرم نار الثورة ... لكن.
بات من المسلم به أن الشرارة التي أوقدها الشهيد محمد البوعزيزي سرت أولا في الشباب فأوقد نار الثورة وظل الشباب  في الصفوف الأمامية معرضا صدوره للرصاص ولولا تضحياته الكبيرة ما كانت الدكتاتورية لتندحر . وسيظل الشباب درعا للثورة وطلائع متقدمة سائرة على طريق استكمال مهام الثورة وتصفية بقايا الدكتاتورية. ويضاف إلى هؤلاء الثائرين الذين واجهوا الرصاص جنود خفاء وفروا للثورة تغطية إعلامية وتعبئة ضروريتين لنجاحها معرضين أنفسهم للإيقاف والقمع خصوصا في المرحلة الأولى قبل أن تفلت الأمور من يد السلطة التي حبست البلاد وراء ستار حديدي يصعب اختراقه.
لكن ليدرك شبابنا بأن جذوة الثورة ما كانت لتظل ملتهبة وتحقق أهدافها لولا التحاق بقية فئات الشعب وفعاليات المجتمع المدني بها. صحيح أن هذا الالتحاق كان متأخرا نسبيا وأن هذه القوى لم تتمكن من تأطيرها وقيادتها على الوجه الأكمل لكن ما كان لها أن تتسع وتثبت لولا الفضاءات التي وفرتها هياكل الإتحاد العام التونسي للشغل والتنسيق الذي قامت به إطاراته والزخم الشعبي الذي ولدته الإضرابات العامة خصوصا إضراب يوم الجمعة بتونس العاصمة الذي كان حاسما في إسقاط بن علي. ثم هل يجوز الحديث عن ثورة فئة سواء كانت اجتماعية أو عمرية ؟ فثورتنا ليست ثورة عمال ولا فلاحين ولا شباب فقط وإنما هي ثورة شعبية انخرطت فيها كل فئات المجتمع الرافضة للدكتاتورية والمتمسكة بالحرية.
عندما نصل إلى مرحلة الاستحقاقات سيكون للشباب استحقاقاته في الشغل وللجهات المهمشة استحقاقاتها في التنمية المتوازنة وللفئات الشعبية استحقاقاتها في العيش الكريم وللمستثمرين استحقاقاتهم في الاطمئنان على ممتلكاتهم وتوظيف أموالهم دون خوف من الشراكات المريبة.  
لذلك على الشباب أن يكون يقظا وأن لا ينسى لحظة بأنه جزء لا يتجزأ من شعب بأكمله وأن الثورة وصلت مرحلة دقيقة تحتاج إلى كثير من تنسيق الجهود وتوظيفها فيما يخدم أهدافها وهذا يعني الابتعاد عن بعض الشعارات التي قد يفهم منها الإقصاء والاستبعاد وهذا لا يعني السماح لبعض من يحاولون ركوب الموجة من جني ثمار الثورة وترك الشعب على الهامش.
      


                                               27 جانفي 2011
" العربان " يخيمون ساحة الحكومة
ما أشبه اليوم بالأمس لكن التاريخ لا يعيد نفسه
عمار العربي الزمزمي
سجين سياسي سابق وناشط في المجتمع المدني

سبحـــــــان مغير الأحوال :
حتى الأمس القريب كان المار بساحة الحكومة يتفادى تلقائيا الاقتراب من الحراس الوقفين بباب الوزارة الأولى و إذا حصل سهو أو نسيان يجابهه هؤلاء بغلطة و يطلبون منه بلهجة آمرة زاجرة أن يمر بالجانب الآخر للساحة  أين هؤلاء الحراس اليوم؟ و أين مسافة الأمان التي كانوا يؤمنونها لهذا المقر السيادي الذي كانت تلتئم فيه الاجتماعات لتصدر أخطر القرارات؟ لقد بات الوزير الأول محمد الغنوشي الذي صم أذنيه على أصوات الشعب المنادية برحيله عاجزا عن الدخول إليه لم يسمع هدير الشوارع فجاءته الجموع إلى مقر وزارته لتسمعه صوتها. و الأغرب من ذلك بل المذهل أن شباب تونس لا بل أطفاله و رجاله و نساءه كهولهم و شيوخهم أصبحوا يزاحمون جنودا أو ضباطا يتحركون بصعوبة بالغة بسبب الزحمة و ضيق المكان مظهرين لحد الآن صبرا و سعة صدر يحسبان لهم.
من كان يتصور أن تزول الرهبة من القلوب إلى هذا الحد و أن يتحطم جدار الخوف بهذا القدر؟ كانت الجموع فيما مضى تقرر في هبات غضبها التوجه إلى سفارة لا يعجب موقف حكومتها من هذه القضية أو تلك أو إلى الإذاعة و التلفاز التي تثير برامجها السخط لأنها هي في واد و نبض الشارع في واد أخر . وقلما كانت تصل إلى المكان . فماذا حصل لترابط جموع الشعب بساحة الحكومة ؟
أكثر من واحد يقول أقرصوني حتى أتأكد بأنني في حال اليقظة لا في حلم . إنها لحظة تاريخية نادرة يصعب تكرارها أنها مثل تلك الحظة التي اكتسحت فيها جموع الشعب الفرنسي سجن الباستيل و جموع الشعب الروسي قصر القيصر و هدمت فيها جموع الشعب التونسي لا تحمل سلاحا و لا معاول و لا حتى عصيا بل حولت رموز القوة إلى شيء تتندر به فقد طاف بعض الشبان بخوذة أحد أعوان الأمن مرفوعة على عود و لا أقول عصا . فالجموع لا تتوعد أعداءها بالقتل لا شنقا و لا سلاحا و لا رميا بالرصاص إنها ببساطة ترفض القصاص العاجل و عدالة الشارع.
ولا يحد عنك مشهد الشبان الذين يتسلقون الأسوار العالية و يتشبثون بحواجز النوافذ الحديدية السميكة . إنهم لا يهاجمون مقرا سياديا تحصن به صاحبه بل هم يعلقون لافتاتهم و يلصقون معلقاتهم التي تحمل شعاراتهم متخيرين لها ابرز الأماكن حتى تثير اهتمام المصرين لا المحترفين فحسب و إنما الهواة أيضا و كل الناس أصبحوا من هواة التصوير.
ما أشبه اليوم بالأمس: عندما يطلع النهار و تبدأ الحركة تدب في العاصمة يأخذ الناس في التقاطر على ساحة الحكومة محاولين التسلل عبر المنافذ القليلة التي يقم عليها الجيش الذي عوض قوات الأمن حواجز . و ينضم هؤلاء إلى المرابطين أو المعتصمين بالساحة الذين جاء أغلبهم من المناطق الداخلية من تونس الأعماق لا الأفاق كما كانو يسمون و نصبوا خيامهم و قد تفتقت قرائحهم على طرق طريفة في تثبيتها في أرض مبلطة لا تراب فيها و قد وضع كل وفد معلقة تشير إلى هويته. فهذا وفد الحامة وهذا وفد القصرين و ذاك وفد سيدي بوزيد و الأخر وفد قفصة الخ... و ما هؤلاء إلا أحفاد " العريان" و هي تسمية تحقيرية كانت تطلق على أهالي الأرياف التونسية ذوي التركيبة القبلية أي بني زياد و الفراشيش و ماجر و دريد و الهمامة و زلاص و غيرهم.
فقد كان هؤلاء " العربان"  كلما هبوا و انتفضوا يحاصرون " الحاضرة " و يخيمون حولها و يشيدون السبل على "المحلة" فيمنعونها من الخروج لجمع "المجبى " ( أي الضرائب ) و يضغطون على البايات لجعلهم يتراجعون عن هذا القرار أو ذاك.
لكن التاريخ لا يعيد نفسه :كل هذا الإرث الثوري حاضر في أذهان من قرأ التاريخ من هؤلاء المعتصمين وحاضرا أيضا في التركيبة النفسية لبقي بصفة غير واعية لكن التاريخ لا يعيد نفسه و إن اعتقد البعض ذلك.فأحفاد العربان يتحركون اليوم بوعي أرقى صنعته تجارب الأمس البعيد و القريب و تراكمات النضال و الدروس المستقاة من الخيبات و الانكسارات و المغالطات. أحفاد " العربان" يعرفون ماذا يريدون . إنهم ليسوا جياعا دفعتهم سنوات القحط  أو ارتفاع الضرائب إلى المجيء للتظلم كان يطلبوا التراجع عن رفع المجبى . لن نسمع منهم نداءات الاستغاثة " يا سيدنا نحن جياع" و سيدة القصر التي فرت لن تطل عليهم من شرفاتها لترد عليهم بقولتها المشهورة : " كولوا حتى المحمصى بالقديد"
أحفاد "العربان" يطالبن بالحرية التي لن تتحقق إلا برحيل رموز العهد السابق و تخليهم عن السيطرة على مفاصل الدولة بعد أن رحل بن علي رأس هرم السلطة الدكتاتورية و لن يطيب خاطرهم كلام معسول و لا وعود لم يعودوا يثقون بها.
لقد وقف بالنسبة إليهم ساعة الحساب و هم مصرون على نيل استحقاقاتهم كاملة و إقامة العدالة بالوسائل السلمية معولين على قواهم الذاتية رافضين كل استنجاد بالخارج. فهم لا ينتظرون مثل أجدادهم تدخلا  من باب العلي ( الخلافة العثمانية) لا يأتي و هم يرفضون رفضا قاطعا تدخل الشقيق البعيد و القريب قبل تدخل " الصديق " التقليدي و الغريب و يحذروك كل الذين يحاولون في العلن و الخفاء التدخل في شؤونهم الداخلية لسرقة ثورتهم و إجهاضها.
 
ما أجمل أن نلتقي حول الوطن

hedibag@yahoo.comالهادي غيلوفي:باحث في التاريخ
 ما أجمل أن نلتقي مجدا حول الوطن بعد أن فرقتنا الاديوليجيات والصراعات ، تشهد ساحة القصبة هذه الأيام أجمل أيامها حيث إنها جمعت أبناء تونس من مختلف الجهات والفئات والايديوليجيات ، من شباب ورجال وكهول ونساء وفتيات في حلقات ومسيرات في جوا يسوده الوئام والحوار والذكريات . الكل يعبر عن رأيه دون إقصاء ولا قمع والكل يجمع علي رفض الالتفاف علي الثورة ومكتسباتها وأهمها الحريات التي حرم منها الجميع علي امتداد 55 سنة من دولة الاستقلال والاستبداد ، عهدين رفع فيهما الصوت الواحد وهيمن فيهما الرأي الواحد و الحزب الواحد . هنا في ساحة الشعب كما يحلوا للشباب تسميتها حاليا حلقات نقاش بين مختلف الفيئات شباب وكهول  ومختلف الحساسيات والتيارات الفكرية والسياسية من مختلف الأجيال المناضلة فكمي الثروات تورث فالثورات تورث فما أجمل أن يلتقي مناضلين اختلفوا في الماضي ويتذكرون سنوات الجمر التي أحرقت الكل من يساريين وقوميين وإسلاميين وحقوقيين. سنوات تميزت بالسجون وكم الأفواه وقمع الحريات والإقصاء.
ما أجمل أن تلتقي الأجيال السابقة من المناضلين مع أبطال ثورة التحرير ثورة جانفي 2011 هؤلاء الشباب الذي مل جلهم نظام ولدوا وترعوا فيه ولم ينالوا منه سوي الوعود الكاذبة . أرهقهم نظام الجنرال وسد أمامهم الأفاق فقرروا أن يكسروا القيود وينتفضوا ليحرروا أنفسهم ووطنهم كانت لهم الجرأة علي انجاز ما عجز عليه جيلنا والأجيال التي سبقتني . لكن هذا الجيل في أمس الحاجة لينهل من التجارب السابقة من الأجيال التي سبقته لكي لا يقع في أخطائهم هذه الأجيال التي اختلفت واصطدمت وتصارعت في حروب مجانية كان النظام يغذي هذه الصراعات .
ما أجمل إن تلتقي هذه الأجيال لتتصارح وتتصالح لتستخلص الدروس من أخطاء الماضي المتمثلة في ثقافة الإقصاء ورفض الأخر التي مكنت النظام من تصفية كل الأطراف الواحد تلو الأخر وكل واحد ينئي بنفسه أما خوفا أو شماتة  ليتجرع الجميع من نفس الكأس كأس السجون وكم الأفواه لكي لا يبقي علي الساحة سوي عبدت الصنم أولائك الانتهازيين من مختلف الحساسيات الذين أعلنوا الولاء والطاعة إما بالتحاقهم بالحزب الحاكم أو الذين فتحوا دكاكين(أحزاب) تعود ملكيتها له ليشاركوا في حفلة النهب المنظمة لممتلكات الشعب الكل ينال نصيبه وعلي قدر أهل العزم تأتي العزائم.
ما أجمل أن نستخلص دروس الماضي لنبني عليها المستقبل بأقل الأخطاء أن نتجاوز الفرقة والاختلافات الصراعات الهامشية لقد تصارعت كل التيارات والحساسيات وأمطرت بعضها بعضا بشتي التهم  والشتائم والنعوت من الإلحاد إلي الضلامية إلي الشوفينية هذه الصراعات هي التي مكنت النظام من الهيمنة علي البلاد وقهر العباد وخلف تركة ثقيلة من الفقر والديون والتصحر السياسي والثقافي والفكري علينا أن نعمل علي محو أثاره جميعا . فعلينا جميعا أن نعمل علي بناء وطن لكل أبناءه بلد تسوده ديمقراطية توافقية تقوم علي تبني نظام سياسي يكفل حق المشاركة ، نظام برلمانا لا رئاسيا نظام تحكمه حكومة برلمانية تقوم علي المحاسبة والمسائلة وتكفل الحريات السياسية والفكرية والثقافية . فلنتوقف عن عبادة الأفراد والزعامات التي لا تقود ألا إلي الاستفراد.
لقد آن الأوان لنقول بأننا جميعا شركاء في الوطن ونعمل علي الحفاظ عليه وعلي ثورته ولا نتركه بأيدي عصابات النهب الاقتصادي والسياسي . لقد ناضلت أجيال تلو الأجيال لنصل إلي هذا الانجاز التاريخي الذي أنجزه الشباب الذي تبين بالفعل بأنه هو الحل ولكننا جميعا مطالبين بمد العون له دون وصاية علي أفكاره وطموحاته فالنعمل علي  فتح الفضاءات والمنتديات والمنابر لنجذر تجربتنا الديمقراطية القائمة علي القطيعة مع الماضي الأليم تجربة تقوم علي احترام إنسانية الإنسان فعلا لا قولا . وليدرك الجميع أن لا وطنية بدون مواطن و إن هذا الوطن يتسع للكل لجميع أبناءه ، فالتعش تونس حرة دون وصاية وليعمل الجميع علي حماية هذه الثورة ومكتسبانها ولعل أبرزها هو كسر الانفراد والاستفراد وحق حرية التعبير والتنظم وكفالة حق الحريات لكل الفيئات والحساسيات تلك الحريات التي تطلق العرين للإبداع في مختلف المجالات الفكرية والثقافية والاقتصادية وليبقي شعارنا دائما :
 تونس حرة حرة والطغاة علي برة.                      


أبناء تونس الأعماق يحررون البلاد من الطغاة hedibag@yahoo.com الهادي غيلوفي: باحث في التاريخ  http://atunisiangirl.blogspot.com/2011/01/hedibagyahoocom.html

لقد انتفضت تونس الأعماق (سكان المناطق الداخلية) لتثور عن الواقع الذي تعيشه البلاد . هذه الثورة الشعبية التي قادها الشارع الذي فاق نبضه تحاليل النخب والباحثين والسياسيين .
فتونس الأعماق كانت ولا تزال خزان للثورات والانتفاضات الاجتماعية الرافضة لكافة أشكال التسلط والقهر مهما كان مصدرها محلية الصنع (نظام البايات) أو أجنبيا الاستعمار .
فتونس الأعماق هي التي خرجت منها ثورة علي بن غذاهم سنة 1864 وما تركته تركت في الذاكرة الجماعية من أمل . ومن بعدها ثورة انتفاضة الفلاحين سنة 1906 ثورة الفراشيش ليتمرد بعد ذلك أبناء الأعماق من الهمامة إلي الودارنة مرورا ببني زيد إبان الحرب العالمية الأولي بقيادة البشير بن سديرة وعبد اللطيف الدبابي ومحمد الدغباجي .وصولا للثورة التحررية ما بين 1952و1956 التي شارك فيها أبناء تونس الأعماق بكثافة دون أن نغفل مشاركة أبناء بقية المناطق بشتي أشكال المقاومة السياسية والعنيفة .
فتونس الأعماق تختزل إذا ذاكرة شعبية مليئة بالصور الناصعة لتاريخ الأجداد فالثوار والمتمردين والصعاليك الشرفاء يمثلون منارات مضيئة للأجيال اللاحقة ومنها شباب ثورة جانفي 2011 . فلا شك إن أبناء الأعماق من همامة وفراشيش وبني زيد تستحضرهم صور أبطالهم من البشير بن سديرة والدغباجي وغيرهم لقد شكلت هذه الصور احدي انصع الذاكرة الجماعية التي يغلب عليها العاطفة، وتأثيرات الحدث الماضي وذيوله . كما إنها تتأثر بالحدث الراهن (الحاضر ) فتندفع الذاكرة لالتقاط صور من الماضي مريحة وايجابية.صور الماضي وما تحمله من ايجابية إضافة إلي الإحساس بالغبن والحيف من سوء تنمية وبطالة وتهميش وانسداد الأفق السياسي هذا الشباب الذي أمطروه بالوعود و الأوهام من إذاعة الشباب للسنة الدولية للشباب إلي شعار "الشباب هو حل وليس بالمشكل" هذا السباب الذي قرر أن يكون بالفعل هو الحل بتصديه لآلة القمع البوليسي الذي جثم علي قلوب التونسيين وخاصة الشباب الذي ولد وترعرع في ضل هذا النظام الذي بدأ تروج لما بعد 2014 لتغلق أمام أحلامه أية إمكانية للتنحي سلميا فعندها اتخذ هذا القرار بأنه هو الحل ولكن بدون بن علي الذي يقوم علي نظام يتسم بالكذب والفساد والسرقة والمحسوبية. هذا الشباب الذي واجه آلة القتل بصدور عارية لتنافس أبناء الأعماق في الشهادة بدل إظهار صور الولاء الكاذبة التي كان يروج لها زبانية بن علي لقد تأكد إن الشعب من الشمال إلي الجنوب بن علي ليس هو المحبوب بل الوطن هو المحبوب. لقد اعتقد هذا النظام خطأ إن هذا الشعب جبان بعد أن أرعبه خلال 23 سنة وقد تبين ان النظام قدم خدمة جليلة لهؤلاء الشبان عندما استخدم الرصاص الحي (الكرطوش) واسقط الضحية تلو الضحية عندها فقط قرر شباب تونس إن لا تراجع دون إسقاط هذا النظام واقتلاعه من جذوره في صورة دراماتيكية عندما انقلب السحر علي الساحر عندما ارتعب بن علي وهربا هائما فتأكدت رؤية شباب تونس والمتمثلة في الشعار الذي رفعه " بن علي يا جبان الشعب التونسي لا يهان " .هذه الثورة التي قادها شباب ليس لديه ما يخسر فهو يعاني من البطالة التهميش والإقصاء وسوء توزيع الثروة في مقابل شباب العائلة الحاكمة الذين نهبوا ثروة البلاد وامتلكوا السيارات الفارهة والقصور واغتصبوا أملاك الشعب الخاصة والعامة . شباب فهم الدرس إن لا حل مع الطاغية سوي اللغة التي يفهم هو العنف والعنف المضاد فحقق هذا الانتصار علي الطاغية الذي حاول إيهام هؤلاء الشباب انه فهمهم في محاولة لاشتجدائهم ولكن ذنبه انه أن الأحداث تجاوزته ولم يعد هو من يقرر بل إرادة شعب سلبت إرادته واسترجعها له شبابه . لقد حرر هؤلاء الشبان إرادة الشعب والنخب السياسية التي تتحمل مسؤولية 23 سنة من الهوان وبيع الضمائر نخب ثقافية وانتليجنسيا مهزومة تمت رشوة بعضها بالمال وشرد بعضها ورهب ليصمت عن إهانات الطاغية .لم تكن لتحقق هذه الثورة لولا تلك الدماء التي سالت بغزارة وألهبت شعور الجميع ودفعت كل الفيئات للتحرك من محامين ونقابيين وغيرهم خجلا من صمتهم أمام هذا الشارع الذي جعلهم يلتحقون به في منتصف الطريق . لقد حرر هؤلاء الشباب الكل وأنا من بينهم لتصحوا ضمائرنا لأننا سكتنا علي القهر والهوان لأننا فضلنا أحيانا لعب دور الجمهور الصامت. لقد كتبنا وتكلمنا أحيانا ولكننا لم ندرك إن هؤلاء القوم الطغاة لا يقرؤون ولا يسمعون ولا يفهمون سوي لغة الرصاص والقنص . لقد جعل هذا الطاغية البلد صحراء قاحلة ثقافيا وسياسيا فقد نصب اتحاد الكتاب ونقيب الصحفيين ورئيس جمعية القضاة وقيادة الاتحاد العام التونسي للشغل لقد صنع ونصب بعض رؤساء الأحزاب وأغدق عليهم من أموال المجموعة الوطنية ليشتركوا معه ككمبارس في مسرحية الديمقراطية سيئة الإخراج لقد هيمن علي حزب وطني عريق استنفذ تاريخه النضالي وحوله عن وجهته من حزب يناضل من اجل تحرير البلاد إلي حزب يمكنه من إرادة الشعب الكريم ومن ثروة البلاد بعد أن طهره من شرفاءه ويجعله وكرا لكل الانتهازيين من كل الاتجاهات .
لقد حررت هذه الثورة الكل من مواطنين عاديين إلي مثقفين إلي أعوان الأمن الذين رفعوا صوتهم مطالبين باعتبارهم آدميين لهم الحق في العيش الكريم ككافة أبناء الشعب لقد حققت هذه الثورة أحلام الأجيال السابقة من الشبابي ومحمد علي الحامي وكل رواد النهضة لقد صدقت رؤية الشابي:
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد أن للقيد أن ينكسر
وكأني بالشابي يعود اليوم ليقول أن ذلك اليوم هو يوم 14 جانفي 2011 لا بد في هذا الخضم من التأكيد بأن هذه الثورة لم تكن لتتحقق لولا وطنية الجيش التونسي الذي انحاز للشعب ورفض الانقياد إلي رغبة الجلاد الذي أراد أن يلوث أيديهم بدماء الشهداء هذا الجيش وقف موقف يليق بماضيه المشرف فجنوده كانوا عامل اطمئنان لدي الشعب فهن منه واليه .كل ما نخشاه اليوم هو أن تتعرض هذه الثورة السرقة من بعض عصابات النهب السياسي التي تعمل علي سرقة الثورة من الشعب بعد أن سرق منه الطاغية وعصابته الثروة ليجد هذا الشعب نفسه بدون ثورة ولا ثروة لقد ظهرت أخيرا وجوه قديمة جديدة تتسابق علي التصريحات علي شاشات الفضائيات لتحلل وتزايد . لا شك أن هذا الجو من الحرية يعد أهم انجازات الثورة وهذا الجو من الانفتاح السياسي من منح التراخيص للأحزاب التي شكلها أصحابها علي عجل وبمن حضر في ضل جوا من التسرع وهو ما يمكننا من تشبيهه بالنهب الذي تعرضت له بعض الفضاءات التجارية وكأن احدهم سيتدخل ويوقف عملية النهب . لقد تعرضت البلاد خلال هذا الشهر الذي يعد شهر الأحداث الكبير في تونس إلي حالة نهب اقتصادي ستكون لهذا ذيول خطيرة علي اقتصاد البلاد وكن كل الخوف من ذيول النهب السياسي .لا شك إننا ضد كل أشكال الإقصاء و التهميش والإبعاد فالتفتح البلاد إما التعددية الإعلامية والسياسية والثقافية فجميعنا أبناء تونس فلا فضل لأحد علي احد لكن الخشية هي من حالة الانفلات وتصفية الحسابات التي يمكن أن تجر البلاد إلي معارك هامشية إلي فوضي هدامة تحقق رغبة أعداء تونس في الداخل والخارج وتكون مبررا لتدخلاتهم واستقدامهم بديلهم علي ظهر دباباتهم علي النمط العراقي.لا شك إن أبناء الأعماق بقومهم في قوافل سيارة من كل الجهات ومرابطتهم أمام قصر الحكومة رمز السلطة يعبر عن عدم ثقتهم بالنخب السياسية التي سرقت انجازات ثورة التحرير سنة 1956 التي شاركوا فيها ولم يستفيدوا من خيراتها وهم كما اهدي لهم الهادي التيمومي كتابه انتفاضة الفلاحين قائلا " إلي نساء تونس الأعماق ورجالها، إلي أبطال تونس " الصامتين" الذين لم تنصفهم الطبيعة ولا البشر ولا التاريخ" فأبناء الجهات الداخلية الذين يعانون من البطاله والفقر والذين لم ينلهم من سياسة الطاغية سوي الأوهام انتفضوا وثاروا ليقولوا لا ظلم بعد اليوم لقد انتهي عهد الذل لقد تحرر الشعب لقد سقط النظام البوليس الذي حكم البلاد منذ الاستقلال لقد تحررت تونس من جديد فإذا كانت سنة 1956 سنة الاستقلال والتحرر من الاستعمار فإن سنة 2011 هي سنة تحرر الشعب من الاستبداد والتفرد والاقصاء فالعيش فيها كل أبناءها أحرار متساوين في الحقوق والواجبات.
فتونس حرة حرة

4 commentaires: