30 janv. 2011

يتعيّن على الحكومة الانتقالية أن تعتذر

إن لم تعتذر الحكومة الانتقالية بصفة واضحة و حقيقة عن القمع الذي تمّ تسليطه على المعتصمين في ساحة القصبة ثمّ في شوارع تونس و عن تجدّد خروج الفئران القذرة من جحورها (ميليشيات الدستور و البوليس السياسي و البوليس المتخفي في ملابس مدنية) و تسليطها لعنف شديد على المعتصمين و عامّة المتظاهرين و المارة بشارع الحبيب بورقيبة و الأنهج المتفرّعة عنه,فإنّه لن يتبقّى لنا إلاّ أن نتبنّى دون أيّ نقاش و أيّ نقد أو اعتراض موقف المعتصمين من هذه الحكومة و أن ننادي معهم بتأكّد التمسّك بالإلغاء الكلّي لحزب الدستور و برفض وجود أيّ وجه قديم في أجهزة الدولة و في نفس المعنى يتعيّن على نجيب الشابي و أحمد إبراهيم تقديم اعتذار شخصي و مخصوص و السعي إلى تيسير أعادة تجمّع من يريدون الاعتصام في الموقع الذي سبق أن وجدوا به قبل تسليط العنف على المعتصمين

3 commentaires: