12 oct. 2011

كتابٌ إلى ابنتي "البنية التّونسية".

عزيزتي لينا !
قد أكون صدمتك عندما عبّرت أمامك صراحة أنّني "أصلّي" كي لا تكون جائزة نوبل للسلام من نصيبك...
ولكنّك، بكل تأكيد، فهمت تمنّي، وقبلتِه، بل وتمنّيته مثلي !
وإنّني لسعيد الآن ومطمئنّ بل مرتاح ومبتهج... ذلك أنّ الأيّام الحمقاء التي عشناها منذ ساعة الإعلان عن اختيارك للجائزة قد أقنعتني أنّنا في خطر بل عرضة لأخطار : خطر أن تختطفك الموت قتلا أو رفسا أو إرهاقا، أو جرّاء تقاطر المتقاطرين –أجهزة إعلام وصحافة وأشباه صحافيين، وطمّاعين، وأذنابا وهمّجا-، وخطر اِنقطاعك عن الحياة الحقّة (وهي في عرفك بساطة، وتقدّمك الاحتجاجات، ووجودك حيث تريدين في شوارع التمرّد ومقاهيه، وفي حلبات الصّراع كالقصبة، وفي ميادين الشهادة كالرقاب والقصرين، وعلى منصّات الإعلام الصّعب والمحاورات العسيرة) وعنّا وافتكاكك من قبل المناسبات والتحرّكات والمنابر الرّسمية ؛ وخطر أن يتهافت عليك متهافتون أنت الهشّة الليّنة الزهرة السّمحة ؛ وخطر أن تسرقك منّا ومن تونسنا الدّعوات التي لا تنقطع ؛ وخطر أن أستفيق ذات صباح فأجدُك منهارة من الندم على قبول الجائزة.
عزيزتي لينا !
أشهد أنّني كنت سعيدا وأحسستك سعيدة لحظة الإعلان عن الفائزين بالجائزة، حتّى أنّنا حرصنا على إبلاغ الخبر إلى العلاّمة يوسف الصّديق، مرافقنا على نفس الطّائرة، وهدّأنا معا من روعه لمّا رأيناه ينفث أسفه... وأشهد أن رحلتنا كانت هادئة وجميلة... وقرّبت بيننا أكثر... وأعترف أنّني أحسستُني أستردّك !
عزيزتي لينا ! 
أنا سعيد وفخور بأن تمّ اختيارك للجائزة، وبأنّهم احتفظوا بك في السّباق )حتّى وهو في الواقع ليس سباقا) حتّى القرار الأخير... وأنا أسعدُ الآن وقد انضممت إلى غاندي والأخت تيريزا وستيفان هيسال وآخرين أمثالهم ممّن سُمّوا للجائزة ولم يُمنحُوها... وبداخلي إِحساسٌ بأنّنا محظوظون لأنّك لم تدخلي قائمة فيها بيريز والسادات وأوباما...

عزيزتي لينا ! 
 أناس عديدون فرحوا لك ومعك... وأناس عديدون حرصوا على أن يواسونا ولمّا وجدونا فرحين ولا نحتاج للمواساة بعضهم فهم وبعضهم لم يفهم... لكنّ جميعهم صادق، وهم أهلنا سواء كانوا من هنا أو من غير هنا... وأيّا كان الحال فإنّهم إنّما أكّدوا أن الإنسان واحد، أيّا كان لونه، وأيّا كان موطنه، وأيّا كان جنسه، وأيّا كان عمره، وأيّا كانت خياراته مادامت لا تسيء للآخرين...
وإنّه لجميل أن يكون الحال على هذه الحال !
عزيزتي لينا ! 
أدرك أن كاهلك قد أثقل الآن أكثر، فأنت بتسميتك لهذه الجائزة، وبمنحك جوائز أخرى : جائزة أفضل مُدوّنة لسنة 2011، والجائزة العالمية للصّحافة (التي أرجو أن تهديها للصحافيين وأشباه الصحافيين الذين حاربوك عضوة في الهيئة المستقلّة لإصلاح الإعلام والاتّصال فما كان منك إلاّ أن انسحبت منها قطعا لمهاتراتهم...) وجوائز أخرى من هنا وهنالك، قُلْتُ أنت بتلك التسمية وتلك الجوائز وما سيتلوها من جوائز وألقاب وتشريفات تأتيك وستأتيك وستخطب ودّك من هنا ومن هناك، قد أصبحت، وستصبحين أكثر، جَمَلَ مَحَامِلِ آلامنا وأحلامنا وآمالنا، والمُبَلِغَةَ عنّا في أنحاء الدّنيا وأصقاع الأرض، وحاملة لوائنا، والشاهدة علينا... كما أنّك لصفائك ونقاوتك وإخلاصك ستسعين أزيد لأن تكوني حيث يعسر على المرء أن يكون، ولأن تسبقينا جميعا إلى التشهير والفضح والتنديد، وستنوبيننا في المنابر ونمرّ بفعلك عبر الشِّبَاك والجدران والصّمت والحلكة...
وأدرك أنّ التقدير والاحترام والحبّ وعنف المشاعر الصّادقة التي رأيتك تحظين بها من رفيقات ورفاق دربك، ومن أهل الإعلام النّصوحين، ومن منظّمي مهرجان الكتاب بموانس-سارتو جنوب فرنسا، ومن الكتّاب والروائيين والمفكّرين ورجال المسرح ورافعي رايات حريّة التعبير وقيم الإنسانية وحقوق الإنسان، قد وهبتك أنفاسا جديدة وصحّة جديدة، وفتحت الآفاق أمامك أكثر، ولم "تلعب برأسك" بل زادت في وعيك، وشحذت عزمك، وقوّت إرادتك...
ولأنّني أدرك كلّ ذلك فإنّني غير مشفق ولا قلق عليك... ولكنّني رغم ذلك سأدعو لك مثلما دعت لك فراد مانسون : "أن يكون قلبك كالفولاذ يا لينا !"


عزيزتي لينا ! 
كم كنت أحسّ وأنا في مهرجان الكتاب ب"موانس-سارتو" أنّني تونس كلّها وأنّ تونس فيّ وفيك وفي مراد بالشيخ الذي رافقنا وفي يوسف الصّديق الذي كان معنا مناضلا حقّا كلّ يوم بل كلّ ساعة، وفي ماهر عاشور صديقك الافتراضيّ الذي جاءك من باريس يسوق سيّارته كأنّها برق، وفي السيّد صمّود وزوجته اللذين جذلا بالوقوف إلى جانبك، وفي كلّ هؤلاء الفرنسيين الذين أصرّوا أن يعبّروا عن حبّهم لتونس وعن تقديرهم لشبابها، وبعضهم وُلد فيها أو عاش آباؤهم فيها، وبعضهم دَرّس فيها وعلّمنا..
وكم كنت فخورا أن أسمع جميع الحوارات والنقاشات تتحوّل إلى حديث في الربيع العربي وفي مستقبل تونس، وفي فعل شباب تونس !
وكم أسعدني أن تطلبي أن يعلّق علم كبير حملته في حقيبتك، علم تونس الحرّة على المنصّة فيطبع القاعة والحوار والانفعالات بلونيه !
وكم أسعدني أن أراك أنت الصّغيرة الهشّة الياسمينة الرقيقة الخجولة الوجلة كبيرة  إليها  كبار الكبار، ولبؤة متوثّبة تفتح أبواب المستقبل العتيّة فتشرعها، وتشدّ برفق أيادي عمالقة كيوسف الصّديق وستيفان هيسال وسارج مواتي فتسحبهم إلى مواقعها وتثنيهم عن قناعاتهم لينضمّوا إلى قناعتها هي أو يقربوا منها...
عزيزتي لينا ! 
كم أنا أحبّك ! حتّى وأنا توجعني خطاياك أحبّك !
فلتكونـي كما تكونين، ولتظلّي أنـت أنـت... أمّا أنا فلا أملك إلاّ أن أحبّك كلّ يوم أكثر ! وإلاّ أن أناضل كلّ يوم وليلة ودائما كي لا يخونني جزعي عليك فأزعجك أو لا أدفعك حين يلزم الدّفع !
عزيزتي لينا ! 
طاب مشوارك، وعلا شأنك، واِشتدي عزما ومضاء، وهاتي انتصارات جديدة !
ولتهنئي بما قلت وبما فعلت وبما فتحت !
ولتتأكدي أنّ نجوما كثيرة تحميك وترعاك وتحرسك.                                                                                              الصادق بن مهني
                                                               12 أكتوبر 20011

11 commentaires:

  1. نيك أمك وأمها

    RépondreSupprimer
  2. Tres emouvant ! je vous envie si Sadok : vous avez une fille formidable

    RépondreSupprimer
  3. quand est ce que ces criminels, agresseurs cessent ces bassesses qui nous humilient nous autres tunisiens,
    luttons contre l'agression verbale et demandons une loi plus sérieuse qui punit ce genre de traitement.
    Lina et son père sont bcps plus hauts pour voir vos commentaires débiles bande de débiles!!!!!!!

    RépondreSupprimer
    Réponses
    1. De quoi tu t'offusque?
      Du langage vulgaire de ces commentateurs?
      Tu as tort
      C'est exactement le langage de la société que Lina appelle de ses vœux
      C'est le langage vulgaire qu'elle cautionne quand elle s’affiche dans une vidéo avec ledit Jalal Breek
      Sers-toi via cet URL :
      http://www.youtube.com/watch?v=6KS5YGM21l0
      "kahba" "zebbi" et tout ce qui te choque tel est le langage que ta chérie Lina cautionne
      Et tel sont les mœurs dissolues du projet de société pour lequel milite les intégristes laïcs
      Est-ce pour cet "honorable" combat que l'on mérite d'être candidat au prix Nobel?
      Il doit être alors Prix Nobel non pour la paix, mais pour une société dont la devise est "plaisirs tous azimuts tout de suite et sans limite"
      Une société où argent et sexe constituent la raisin d'être que chérit celui qui mérite d'être prénommé plutôt "all break" soit "tout casser" et pas de scrupules

      Supprimer
  4. loooooool elli yighlibkom fil aflem wettbahnis wou la3b dawr el victime yji y7asibni ya 3ayelt lemhinni ya jreba.. zeyid yhoud.

    RépondreSupprimer
  5. Bonjour Lina
    En cherchant à gagner l'aura en Occident tu perds ton crédit dans ton pays

    Dans ton article « Campagnes policières pour la Protection des bonnes mœurs !!! » sur ton blog tu aimes faire passer tout ce qu'on te raconte pour des faits réels pour discréditer le choix libre et démocratique des Tunisiens
    Tu aurais cru que la dictature a eu raison des valeurs religieuses du peuple tunisien. Mais les Tunisiens t'ont fortement déçue. A l'étranger, où l'on ne peut accuser la diaspora tunisienne ni de naïveté politique ni de lavage de cerveau idéologique, Annahda a remporté la moitié des sièges

    Les intégristes laïcards s'obstinent à ne pas croire que les peuples musulmans ne sont pas "laïcisables" J'en veux pour preuve probante le peuple turque qui après des décennies de laïcisation contre nature, ne cesse de voter islamiste. Et il a eu fortement raison de le faire, parce que ce faisant il vote "mains propres"
    L'AKP turque a tiré le pays du fin fond où l'ont enfoncé les partis laïcs. Aujourd'hui ce pays se pavane avec un taux de croissance à deux chiffre quand la Grèce son protagoniste historique patauge dans une profonde crise dont on ne voit pas encore l'issue

    Quand on vote islamiste on ne vote pas bonnes ou mauvaises mœurs comme tu aimes le croire et le faire croire. Nul n'est en mesure d'imposer à coup de lois les bonnes mœurs. En votant islamiste l'on vote donc pour des femmes et des hommes intègres probes et par conséquent "mains propres".
    Toi Lina, qui prétends défendre la dignité de la femme, te voir dans une vidéo avec ledit Brec avec tout ce qu'il a proféré d'insultes immondes, c'est cautionner sa vulgarité surtout vis-à-vis de la femme. Dans ses insultes obscènes elle n’est qu'un tas de chair qui n'est bon qu'à satisfaire les plaisirs d'un malade d'un excès de testostérone.
    L’esprit de cet individu s’est « planté » et resté rivé sur son sexe. Et tu le cautionnes pourtant dans cette vidéo avec une complicité on ne peut plus claire et nette. Tu es certes majeure et libre de faire ce que tu veux, mais en tant que femme publique tu en assumes les conséquences.
    Si les intégristes laïcards sont malades de chair de femmes tous azimuts, comment veux-tu Lina que le peuple tunisien voit en eux des gens aux "mains propres", comme le sont les islamistes, afin de leur confier le pouvoir. L’obsédé sexuel tous azimuts ne voit dans la chose public qu'un biais à moindre coup pour amasser le plus d'agent possible au détriment de l’intérêt général afin de satisfaire ses plaisirs morbides. La Grèce en est le bon exemple. C'est ainsi que les pauvres Grecs finissent par croire qu'ils n'ont plus pour politiciens à élire que des corrompus.
    Je le répète, on ne saurait imposer les bonnes mœurs à quiconque, sauf que le politicien crédité chez les électeurs de bonnes mœurs est partout dans le monde digne de leur confiance.
    Par contre les intégristes laïcards adeptes de l'esprit débridé de ton Brec, et qui l'affichent par des signes ostentatoires, comme je ne sais quoi tu portes sur tes sourcils, que je respecte d'ailleurs, où des tee-shirt avec son portrait, sont tous comme les intégristes salafistes qui se plaisent à s'afficher avec des barbes touffus. Les uns et les autres quand ils font preuve d’extrémisme les peuples musulmans en ont ipso facto une aversion instinctive, et n'ont jamais ainsi nul chance d'accéder au pouvoir avec une majorité démocratique sans revoir et corriger leurs attitudes extrémistes.
    Sans rancune Lina
    Tout ce que je t'ai écrit ici n'enlève rien à l'honneur que tu as bien mérité par ta façon de militer contre la dictature parmi un tas de gens d’autres. C'est que nul n'est parfait, à commencer par moi-même

    RépondreSupprimer
  6. "نضالها" كان من أجل تونس أم من أجل شهرتها و شهرة العائلة؟
    تعفّف يا رجل
    جاءت الديمراطية الحقة بما لا تشتهي أنفسكم
    فندمتَ و تندم بنيتك على ديكتاتورية بنعلي و تريدان جائزة على ذلك
    تحلمان بديمقراطية على مزاجك في بلد مسلم
    تحلمان بحكم الأقلية العلمانية للشعب المسلم
    تحلمان بعودة ما قامت من أجله الثورة
    حقوق الأقليات في الديمقراطية يحفظها الدستور ضد شطط الأغلبية
    لكنكما تريدانها دكتاتورية الأقلية لكرهكما للقيم الدينية عند الأغلبية
    و تريدان من أجل ذلك جوائز
    خروج "بنيتك" الحرباء مع جلال بريك في فيديو يحط فيه من قدر المرأة في سبابه البديئ أفقدها كل مصداقية عند الشعب
    تحاملها على قيم الشعب الفاضلة و تحيزها الفاضح لقيم شيخها جلال بريك و شيخك "العلامة يوسف الصديق"ـ يجعلان منكما خصمين للديمقراطية و حليفين لفكرة تجفيف المنابع البائدة و التي أسفرت عن ربيع عربي مسلم
    مساكين أنتم
    النضال من أجل البطن و الفرج على حساب قيم الشعب المسلم و لو بثمن عودة النظام الديكتاتوري القمعي
    الذي تندمون على خلعه
    السلفويون المتطرفون و أنتم لا فرق بينكما في التطرف ضد قيم هذا الشعب
    و كلاكما تحلمان بديكتاتورية على مزاجه
    إما ديكتاتورية بأسم الدين
    أو ديكتاتورية على نمط نظام بورقيبةو بنعلي باسم "الحداثة" الجنسية التي شعراها المال و البطن و الفرج
    و لهذا تحلمان بجائزة نوبل

    RépondreSupprimer
  7. هذا لبنيتك العزيزة عليك و التي تناضل في مدونتها من أجل الإفطار العلني في رمضان
    يقول الصحفي المغربي عبد الله الدامون عن "التجربة التونسية في الافطار العلني برمضان" ما يلي

    في تونس مثلا، كانت السلطة تدفع بقوة في اتجاه الإفطار العلني في رمضان، وكان الرئيس الراحل بورقيبة يفعل كل شيء لكي يحوّل التونسيين إلى شعب مفطر، مما جعل الكثيرين يعتقدون أن تونس تتحول إلى جنة للمفطرين خلال رمضان، وأن المقاهي والمطاعم تستقبل الجميع في أية ساعة من النهار، وأنه من النادر أن تجد تونسيا صائما. لكن هذا الكلام خاطئ مائة في المائة. مرة، أمضيت في تونس أسبوعين في شهر رمضان، وكنت أعتقد أني سأكون غريبا في بلد «الإفطار العلني»، لكني في صباح أول يوم رمضاني شعرت وكأني في مدينة مغربية وعاتبت نفسي على كل تلك الأفكار المسبقة حول التونسيين ورمضان. وكل ما أذكره أني وجدت مطعما صغيرا في شارع الحبيب بورقيبة يدخله أشخاص قليلون جدا بين الفينة والأخرى لتناول وجبة الغداء، وكان ستار أحمر منسدلا على باب المطعم حتى لا يجرح شعور أغلبية الصائمين. بعد ذلك، اكتشفت مقاهي قليلة جدا للمفطرين، وهي مقاه معزولة وفيها شباب يشربون القهوة ويدخنون وهم ينفثون دخان سجائرهم على وجوه بعضهم البعض، في توتر نفسي غريب، وعلى وجوههم تبدو علامات أشبه ما تكون بعلامات خجل. وعند أذان المغرب، كانت شوارع العاصمة التونسية تفرغ تماما من الناس. لقد ظل رمضان في تونس محافظا على روحه رغم التشجيع الرسمي للسلطة على الإفطار. التجربة التونسية الرمضانية تؤكد أن القوانين لا تغير شيئا في نفوس الناس. ومن المؤكد أنه لو أصبح مباحا للناس الإفطار العلني في رمضان بالمغرب، فلن نجد سوى أناس متوترين نفسيا يفعلون ذلك، لأن مفطرين كثيرين سيظلون يفعلون ذلك في منازلهم احتراما لمشاعر الأغلبية

    هذا في عهد الديكتاتورية
    و تناضلين من أجل تغيير الواقع المسلم في عهد الديمقراطية؟
    واهمة واهمة واهمة

    RépondreSupprimer
  8. وكم أسعدني أن أراك أنت الصّغيرة الهشّة الياسمينة الرقيقة الخجولة الوجلة كبيرة
    مؤثرة جدا كلماتك
    اهنئك ومن حقك ان تفخر
    سفيان

    RépondreSupprimer